عريضة دولية ضد استضافة عبدالكافي في المغرب

على ما يبدو أن الداعية “عمر عبدالكافي” بات غير مرحبا به في المغرب، بعد أن أطلق العديد من المثقفين والحقوقيين عريضة دولية لجمع التوقيعات ضد استضافة عبد الكافي لالقاء مجموعة من المحاضرات في مسرح محمد الخامس بالرباط يومي 24 و 25 نونبر.
وقال مُطلقو العريضة إن عبد الكافي مشهور بنشره للأفكار والخطب المتطرفة التي تزرع الكراهية بين مختلف الأديان، مشيرة إلى أن من بين مقولاته، “كُره المسيحيين للمسلمين بسبب عدم أكلهم للحم الخنزير”.
كما ساقت العريضة المعنونة بـ”لا للكراهية والتطرف”، مجموعة من “الفتاوى” والمواقف التي أطلقها عبد الكافي، من بينها قوله “إن الزعيم النازي أدولف هيتلر يستلهم خطاباته من القرآن الكريم”، مشيرة إلى أن عبد الكافي معروف أيضا بكرهه الشديد للنساء وتقديمه لمواقف تنم عن تمييز صريح بين الجنسين.
وتساءلت العريضة ذاتها، “هل المغرب بحاجة إلى دعوة هذا الشخص المتطرف في وقت يستعد فيه لاستقبال رؤساء الدول من جميع أنحاء العالم وبعد بضعة أشهر من الزيارة الرسمية للبابا فرنسيس؟ وبأي شكل من الأشكال يتم استخدام مسرح ممول من أموال دافعي الضرائب في المغرب كمنصة للترويج للتطرف؟”
كما اعتبر أصحاب العريضة، المرفوعة على موقع “شانج” الدولي، أن استقبال عبد الكافي في المغرب هو بمثابة إهانة صريحة للمرأة المغربية، ولمغرب التسامح الذي يتم الترويج لنموذج في العديد من المحافل”، مطالبين وزارة الثقافة والإتصال بضرورة التأكد من أن المؤسسات التابعة لها لا يتم استعمالها كمكان لنشر التطرف والكراهية والعنف”.
يشار إلى أنه من بين الموقعين على العريضة توجد ثلة من المثقفين والنشطاء الحقوقيين أبرزهم: لنقيب عبد الرحيم الجامعي، والحقوقي عبد العزيز النويضي، والأنثروبولوجي عبد الله حمودي ، والروائية عائشة البصري، والناشط الأمازيفي أحمد عصيد، فضلا عن مئات الموقعين من داخل وخارج المغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock