الرميد يستشهد على تقدم المغرب بالبراق

هاجم “مصطفي الرميد” وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان, كل من يحاولون تقليل التقدم الذي شهده المغرب في الفترة الأخيرة.
وقال “الرميد” في كلمة ألقاها بمناسبة الندوة الفكرية التي نظمها موقع “العمق” مساء أمس السبت, بمناسبة احتفاله بالذكرى الثالثة على انطلاقها “الذي يريد أن ينهل من بحر السلبيات سيجد الكثير, لكن ليس هذا هو المغرب في هذه المرحلة”.
وأوضح ذات المتحدث أن دستور 2011, أسس لتحول كبير على مستوى إعادة هيكلة الدولة, كما أنه تم تكريس الديمقراطية على مستوى الجهات, والبنيات التحتية المؤسساتية, التي تؤشر على أن هذا الدستور أسس لميثاق الحقوق والحريات.
واستكمل الوزير قائلاً: “بصراحة لا أقول أننا أسسنا مؤسسات ديمقراطية، بل المغرب يعيش تحولا كبيرا، لكن بشكل بطيئ ويعاني من أعطاب، لكن ينبغي علينا النظر إلى الجانب المملوء من الكأس”.
وفي محاولة للتركيز على التقدم الذي يعيشه المغرب .. تساءل الرميد: “هل مغرب 2008 هو مغرب 2018؟”، مضيفا: “لا يمكن الحديث عن التراجع، لأننا تقدمنا فعليا، نعم أحيانا نعيش تراجعات، لكن وبالرغم من كل الإضطرابات فالمغرب يسير في الطريق الصحيح، ويتقدم بشكل مستمر، رغم أنه تقدم بطيئ ومضطرب”.
أما عن مستويات التقدم التي شهدها المغرب, فأشار “الرميد” إلى تدشين القطار السريع “البراق” من طرف الملك محمد السادس الأسبوع الماضي, بالإضافة إلى مستويات الطرق التي عرفت تطورا كبيرا على مستوى جميع جهات المغرب، بالإضافة إلى المحطات الطاقية، التي “صرنا فيها رائدين”، فيما اعتبر تعيين الملك محمد السادس لرئيس مجلس المنافسة، بالرغم من كونه تعيين متأخر إلا أنه مؤشر على أن المغرب يتقدم سياسياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock