كاتبة مغربية تأتي في الدرجة الأعلى من رئيس فرنسا في قائمة الشخصيات الأكثر تأثيراً

أعلنت مجلة Vanity Fair عن قائمة الـ50 لأكثر الشخصيات الفرنسية تأثيراً لهذا العام, حيث فازت الكاتبة الفرنسية “ليلى السليماني” بمرتبة مرموقة في الترتيب, متقدمة على نجوم كرة القدم وعلى الرئيس “إيمانويلي ماكرون”.
وكشفت ذات المجلة أن الاستفتاء السنوي الذي أجرته, كشف عن احتلال “السليماني” المرتبة الثانية بعد المصمم والمصور الفرنسي “هيدي سليمان”, كما تم اختيار مهاجم منتخب فرنسا وباريس سان جيرمان “كيليان مبابي” ليكون في المرتبة الثالثة.
وتفوقت “السليماني” مؤلفة رواية “في حديقة الغول” والمزدادة بمدينة الرباط بذلك على الرئيس الفرنسي الذي جاء ترتيبه في المرتبة الخامسة.
وكانت السليماني المزدادة لأب مغربي وأم جزائرية فرنسية قد غادرت المملكة وعمرها 15 سنة منتقلة عام 1999 إلى باريس لمتابعة دراستها، حيث تخرجت من معهد الدراسات السياسية هناك، قبل أن تتخرج بعد ذلك من المدرسة العليا للتجارة بباريس.
وسنة 2008 التحقت بمجلة “جون أفريك” الشهيرة والتي تتناول مواضيع حول شمال إفريقيا، لتشتغل بها لمدة 5 سنوات حتى استقالتها.
وفي عام 2014، نشرت السليماني روايتها الأولى التي صدرت عن دار غاليمار، تحت عنوان “في حديقة الغول”، التي نالت عنها جائزة فلور في نفس سنة صدورها. كما حازت كذلك على جائزة “المامونية” سنة 2015 لتكون بذلك أول امرأة تحصل على هذه الجائزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock