المرصد المغربي أوكيمدن يشارك في اكتشاف تاريخي

أكد المرصد الفلكي أوكايمدن، التابع لجامعة القاضي عياض بمراكش، أنه نجح بالتعاون مع جامعة لييج البلجيكية، في رصد أطياف جزيئات من غاز كانوجين المنبعث من المذنب القادم من خارج نظامنا الشمسي.
وأوضح المرصد الذي افتتح سنة 2007، في بيان له أن هذه هي “المرة الأولى التي يتم فيها رصد أطياف الجزيئات لمذنب قادم من خارج نظامنا الشمسي، وتعتبر هذه المرة الأولى التي يتم رصد أطياف الجزيئات لمذنب قادم من خارج نظامنا الشمسي بخلاف رصد مذنب أومواموا الذي كان خلال الرصد غير المباشر للحركة الديناميكية”.
وأوضح ذات المصدر أنه تم استخدام تلسكوب ترابيست نورد والذي يدار بشراكة بين جامعة القاضي عياض وجامعة لييج في بلجيكا، في عملية الرصد، “حيث زودنا بيانات مهمة لقياس كمية غبار المذنب المنبعث من بوريسوف 2I”.
وأضاف المرصد المغربي الواقع في الجزء العلوي بمتنزه توبقال الوطني، أن “هذه هي المرة الأولى التي يتمكن فيها علماء الفلك من اكتشاف هذا النوع من المواد في جرم سماوي قادم من خارج المجموعة الشمسية”.
وأكد أن هذا الاكتشاف يمثل “خطوة مهمة للأمام بالنسبة للعلم، حيث يتمكن العلماء من البدء في فك رموز العناصر التي تتكون منها هذه الأجسام بدقة، وكيف يمكن أن نقارن مكونات نظامنا الشمسي مع المنظومات الأخرى الموجودة في مجرتنا”.
ويعتبر مذنب بريسوف 2I ثاني جرم سماوي معروف لحد الآن، بعد أومواموا والذي يصنف من الأجرام السماوية القادمة من خارج المجموعة الشمسية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock